اليوم الثاني : بلعين

بعد مبيت من الامس في قرية بعلين احدى القرى البارزة في حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية، بدأت فعاليات باص الحرية من صباح اليوم السبت في القرية بعد تقسيم المتطوعين لمجموعات العمل، وبعد انقضاء اليوم بالعمل التطوعي والتثقيفي حول الاوضاع  بلعين جائت هذه التعليقات من بعض المشاركين انعكاسا لتجربتهم هذه.

اسماعيل العالول، طاب في مدرسة مسرح الحرية للتمثيل ومتطوع تصويل في الرحلة،

كان من المهم لي جدا ان احمل الكاميرا عند الجداؤ وان احتك في الجنود وجها لوجه، صورتهم من قرب لم اصل به اليهم من قبل، كان تجربة قوية بالنسبة لي.

بعد مشاهدة الفلم التثقيفي حول بلعين، احببت هذه البلد جدا، ملهمون اقوياء لا يتزعزعون لحظة واحدة الصغار والكبار معا يتشاركون في النضال، واستعمالهم للفن في وجه الجنود اعجبني.

ستان منسق باص الحرية من هولندا،

اشعر بشعور جيد حول الرحلة وما وصلت له حتى الان،  كان مهما جدا ان نرى جدار الفصل عن قرب، وكان مسيرنا بجانبه بالعلم امرا مميزا وعندما زرعناه في وجه الاحتلال مثالا لغرس الفلسطينيين جذورهم هنا.

جورج بورراس، طالب دكتوراه من اميركا،

احببت جدا تواجدي في بلعين، احببتهم حبهم لوجودنا وايمانهم  بالاخوة بين البشر والتعاضد، اجريت كحادثات مميزة ورائعه عن الوضع في فلسطين لم اكن لاحظى بها في اي مكان اخر.

قبل ان اتي الى هنا كنت قد رايت افلاما وثائقيه وقرات عن الاحتلال والجدار والمستوطنات، لكن الرؤية على ارض الواقع مختلفة تماما الواثع ابشع بكثي مما يمكن لاحد ان يوصفه.

عندما زرعنا العلم الفلسطيني في الارض الفلسطينية وكنا من جنسيات مختلفة اعكى صورة لعالمية هذا النضال وهذه القضية، بعدها ليس محدودا بأهل فلسطين بل كل مؤمن بالعدالة.

كأميركي اعتقد ان اميركا هي قلب البلاء فيما يخص فلسطينيين اعتقد ان علي دعوة عدد اكبر من الامريكان ليزوروا فلسطين ويروا الحقيقة بأم اعينهم.

كريستين فلادر، طالبة دوكتوراه حول المسرح التطبيقي من المانيا،

لقد كنت هنا قبل خمس سنوات، وما لفت نظري اكثر من اي شي اخر هو كيف ان المستوطنات تضاعفت وبنائها مستمر وتوسعها امر واقع وبدى الجدار اكثر رسوخا وقوه في المقابل كيف قل عدد المشاركين في مظاهرات بلعين، اعتقد انه بطريقة ما الاعتمانم بقضايا كقضية بلعين يقل على الاقل على الارض.

في عرض البلاي باك وكيف احمد شرح عن وفاة شقيقه وشقيقته بسبب الغاز المسيل للدموع وبنفس الوقت عدد المتظاهرين والاهتمام يقل هو بالفعل الواقع الذي يحصل ولا يريد الكثيرين الاعتراف له خوفا من كلمة ما البديل؟

بالاضافه انه من المحزن ان المقاومة برايي بدأت تأخذ شكلا سياحيا غريبا عل الخصوص.

اشعر بشعور متناقض تجاه اهمية الكامرا فبرأي على ارض الاقع لا تقوم بشي لا حقا توصل الصور لكل العالم لكن لحظتها؟ عندما يواجه الفلسطيني الة القتل، اتسائل عن مدى نجاهتها في اللحظة.

في عرض البلاي باك وتمثيل قصة احمد اظهر الفرق بين ان تشاهد عملا توثيقيا عن قضية على ان تشاهدها كأداء فني مسرحي، هنا بدى الدور المهم الذي قد يلعبه المسرح، القضية يتلقاها المتلقي كقضية شخصيةمن خلال المسرح تدخل في صميم الانسان ان كانت محكمة، امى الصور فبيننا وبينها مسافة.

Jordan valley mural

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s