المسير الكبير

المسير الكبير

اليوم انطلق الباص من قرية فصايل متجها لعدة مناطق وتجمعات سكانية في غور الاردن، اليوم من اكثر الايام تميزا في رحلة باص الحرية لانه يوم المسير الكبير بين عدة مواقع مختلفة هنا، ابتدأت الرحلة في قرية الجفتلك الفلسطينية، محطتنا الاولى كانت جمعية الجفتلك التعاونية التي نديرها مشاعل والتي تعتبر اصغر مديرة جمعية في فلسطين.

مشاعل:

ابتدأت مشاعل بالحديث عن وضع قرية الجفتلك، قرية الجفتلك عصب اقتصادها يعتمد على الزراعة، وكانت قبل ان يبدأ الاحتلال الاسرائيلي حملته للتهجير القصري تزدهر اراضيها بمختلف انواع المحاصيل الزراعية من الحمضيات والخضار والفواكه بمختلف انواعها وكان عدد سكانها يساوي ثلاث اضعاف عددهم الحالي، حينها وعلى زمان الحكم الاردني تم بناء 8 ابار ارتوازية جف معظمها عندما بنت اسرائيل بئرين ارتوازيين وتحول باقي الابار الى مياه مالحة بسبب عدم السماح لاهل الجفتلك بترميمها،  الان وبعد ان بنت اسرائيل بئرين ارتوازيين احدهما قام بسحب مياه نهر الاردن وجفاف النهر وحرمان المواطنين منه جفت جميع الاراضي التي كان يغذيها والبئر الاخر سجحب مياه نهر العوجا وفي ظل عدم السماح لاهل الجفتلك بتجميع مياه الامطار او السحب من اي مصدر مياه موجود فهو حكر فقط للمستوطنات والمزارع الاسرائيلية بدأ سكان الجفتلك بالهجرة بعد حرمانهم من مقومات الحياة والزراعة الى مناطق السلطة الفلسطينية وادى ذلك الى نقصان عدد سكانها لاكثر من النصف.

جمعية الجفتلك التعاونية هي جمعية تديرها نساء من الجفتلك تهدف الى توفير فرص عمل للنساء معتمدة على موارد الجفتلك من صناعة الصوف، الخياطة والتطريز، عمل تحف واكسسوارات من نوا التمر والزيتون وغيرها بالاضافه الى توفير مساحة ابداعية لاطفال الجفتلك للترفيه والابتكار كالمسرح وغيرها.

خربة سمرا:

بعدها تحرك الباص لمنطقة خربة سمرا، وهي تجمع سكاني لعائلات فلسطينية تعمل في الرعي، تقع في ما رسمتها اسرائيل منطقة عسكرية مغلقة ومكان لتدريب الجيش الاسرائيلي الذي يتعامل معهم في هذه الحالة كأنهم غير موجودين.

في سمرا يوجد عدد من الاطفال الذين وصلوا لسن التعليم، والذين يضطرون لقطع مسافة عدة كيلومترات وانتظار المواصلات لمدة تصل لساعتين او ثلاث احيانيا حتى يتمكنوا من الوصول لاقرب مدرسة، في ظروف غور الاردن القاسية التي تتراوح بين البرد الشديد شتاءا ودرجة الحرارة اللاهبة شتاءا، عدى الخطر المحيط بهم من هجمات قطعان المستوطنين وتحرشاتهم بالاضافه لاعتدائات الجيش الاسرائيلي عليهم هذا مما دعى العديد من الاسر من عدم ارسال اولادهم من الاناث خصوصا خوفا عليهم وبالتالي حرمانهم من فرصتهم في التعليم.

قامت حملة انقذوا الاغوار وبالتعاون مع باص الحرية قبل سنتين بمشروع بناء مدرسة لهؤلاء الاطفال من الموارد المحلية متمثلة بالطوب الطيني المجبول يدويا وفعلا بدأ في عام 2013 ببناء هذه المدرسة والتي تعرضت لاثنين من انذارات الهدم من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

الاطفال الان موجودين والمدرسة تقريبا في الطور الاخير من البناء، والمطلوب الان هو واجب السلطة الوطنية الفلسطينية المتمثل بفرز معلمين لتعليم الطلاب في هذه المدرسة والذي لم يتم الاستجابه له حتى الان، وهو مثال على تقصير السلطة في واجباتها تجاه اهالي الاغوار لدعم وجودهم وصمودهم ف وجه الاحتلال الاسرائيلي.

بدء المسير: مخول

من خربة سمرا ابتدأ مسير باص الحرية تجاه تجمع مخول خلف في ربوع جبال فلسطين، كان الجمال لا يوصف، حتى وصلنا الى مخول، تم هدم هذا التجمع ثلاث مرات في شهر واحد ولكن اهله المصرين على صمودهم وبثائهم اعادوا البناء وعهدهم ان لا يستسلموا ولن يتركوا ارضهم مهما استعرت هجمات الاسرائيليين وكبرت مخططاتهم.

الحديدية: ابو صقر

من مخول انطلقنا سيرا على الاقدام مسيرة ثلاثة كيلو مترات اخرى نحو منطقة الحديدية، ففي وسط المروج الخضراء غاية الجمال والروعة لاحت لنا مضارب خيام ابو صقر، المعلم التاريخي والوطني لمقاومة الاحتلال والنضال ضد مخططاته، ابو صقر انسان سبعيني ذو عائله كبيره تصل لاكثر من 21 فردا جميعهم يعملون في رعي الاغنام والزراعة، تم هدم بيته وبيوت مواشيه ست مرات احدى المرات التي تم فيها الهدم حصل اثناء ولادة  احدى بناته التي اسماها صمود،ابو صقر خسر احدى اولاده في حادث على جرار زراعي حين انه لا يوجد اي مركز صحي في المنطقة وتم تأخير سيارة الاسعاف التي استدعاها ساعتين مما ادى الى وفاة ابنه بسبب عدم تلقيه للعلاج ابو صقر مثال للفلسطيني الصامد المقاوم في ارضه الباق عليها، ملم بتاريخ القضية الفلسطينية وبالقانون الدولي ويجادل في حقه كافة المستويات من زواره.

اجتمعنا مع ابو صقر في خيمته وتحولقنا الذي بدوره رفض الحديث قبل تقديم الغداء الذي حضرته نساء البيت، بدأ ابو صقر يتحدث عن تاريخ الاحتلال الاسرائيلي للاغوار منذ العام 19خزينة الاسرائيلية،67 كيف ان بدأت عملية التضييق بأستهداف المواشي ورميها بالارصاص وقتلها لتكليف الفلسطينيين خسائر فادحة في مصدر رزقهم ولارهابهم وكيف انهم يحبسون الحويانات وتكليف اصحابها غرامات لارجاعها، ومصادرة الادوات الزراعية وهدم البيوت والهدف هو افقار الفلسطينيين واغناء الخزينة الاسرائيلية،  وتحدث عن عزل المناطق بالخنادق والبوابات وسحب المياه من تحت الارض واحتكارها وكيف ان اتفاقية السلام افسحت المجال لاسرائيل لتنفيذ مخططاتها بهدوء تحت تواطؤ المجتمع الدولي، ومنع بناء الدارس او المراكز الصحية وتحت كل هذه الظروف هاجرت العديد من العائلات الة المناطق المصنفة A  فقل عدد العائلات قل من 300 عام 1997 الى 13 الان.

رغم هذا وكله يصر ابو صقر على البقاء شوكة في حلق الاعتداء الاسرائيلي فهو يرتكز هو واولاده واولادهم على ارضهم يمارسون اسلوب جحياتهم ابا عن جد، صامدون لن ينكسروا في وجه الاحتلال.

بعد الحديث مع ابو صقر قامت مجموعة البلاي باك بتقديم عرض مسرحي يمثل قصص اهل الحديدية بطريقة تمثيلية ادائية فنية هدفةه مشاركة القصه في بعد انساني اعمق.

بعد ذلك وبعد توديع ابو صقر استمر المسير في الاراضي المحتلة لنحو خمس كيلومترات اخرى مارين بالقرب من مستوطنة روعيه وفي طريقنا مررنا ببئر الحديدية الذي حفرته قواة الاحتلال واحتكرت المياه لمستوطناتها واراضيها الزراعية وحرمت منها الفلسطينيين حتى المياه الزائدة عن الضغط ترمى في الارض ويمنع الفلسطينيين من استخدامها، سارت المجموعة حتى وصلت الى خندق خان الاحمر الذي عزلت فيه اسرائيل العديد من الفلسطينيين عن محيطهم وتمت العودة بعد ذلك في الباص لمقر حملة انقذوا الاغوار لمشاهدة عرض صور عن وضع الاغوار والحقائق المرصوده على الارض التي تثبت بالارقام والتواريخ المخطط الاسرائيلي لاخلاء الاغوار وتهجير سكانها بالكامل.

Freedom riders Jordan valley day 4

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s